خطوة لنشر الثقافة السورية

بالرغم من كل الظروف القاسية التي تعيشها دولُ العالم النامي عموماً، وسوريا خصوصاً إثر الحرب الأخيرة، إلا أنَّ العديدَ من السوريين استطاعوا الوصولَ إلى العالمية من خلال أعمالهم الأدبية أو الفنية أو العلمية، من سعدالله ونوس إلى مالك جندلي، وغيرهم الكثيرُ.

وربما تكون الأحداثُ الأخيرة التي تشهدها البلاد عائقاً كبيراً أمام وصول أصواتِ الجيل الجديد إلى العالمية، أو على أقل تقدير التعبير عن الثقافة السورية بأدواتهم الخاصة، لذلك يحرص المهرجان على المساهمة بنشر الثقافة السورية، وما تحمله من قيمٍ ساميةٍ، في مواجهة كلِّ الصُّوَر النَّمَطِيَّة الشائعة عن منكوبي الحروب واللاجئين.

وإذا كانت الخطوة الأولى اليوم في تركيا، فإنَّ المهرجان سيسعى إلى أن تكون خطوته التالية خلال العام القادم في بلاد أخرى استضافت السوريين على أراضيها؛ ليساهم بتقديم الحضارة السورية في صورةٍ معاصرةٍ تليق بقيمة الشعب الذي حملها معه أباً عن جد، وفي طريق اللجوء والهجرة الأخير.

فعاليات المهرجان

فعاليات عامة

الكافيه الثقافي

يؤمِّن المهرجان من خلال هذا الكافيه الأجواء الموسيقية الهادئة للمطالعة، أو لممارسة الألعاب الرياضية الذكية، مثل الشطرنج، وغيرها، ولجعله محطةَ استراحة غنية للزوَّار بين فعالياته العديدة.

ندوات شعرية وأمسيات أدبية

منذ بداية الاحتجاجات السلمية والشِّعْر يلعب دوراً رئيس في التعبير عن مطالب السوريين، وكثيراً ما انتشرت القصائد المغنَّاة أو المحكية بين السوريين، من درعا في الجنوب إلىحلب وإدلب في الشمال، هذا فضلاً عن الشعر الفصيح الذي ساهم بتشكيل رأي عام بين المثقفين الأجانب، خاصةً لدعم الشعب السوري في قضيته العادلة.

المعرض الخيري

يؤمن المهرجان من خلال هذا الركن منصة جامعة للمؤسسات الإنسانية، منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية؛ للمساهمة في عرض خدماتها، وتوضيح برامج عملها.

مينيا سوريا

يقدم المهرجان مساحة خاصة تُعرض فيها مجسمات لأماكن ومعالم أثرية سورية شهيرة؛ بهدف التعريف بجزء يسير من التاريخ والحضارة السورية.

السجادة الحمراء

يوفِّر المهرجان ممرّ تصوير السجادة الحمراء لنجوم المهرجان.

ركن الرياضة للجميع

يؤمن المهرجان مساحة مخصصة كملاعب لبعض الألعاب الرياضية، ليتم ممارستها على أرض المهرجان بإشراف مجموعة من المُختصين في المجال الرياضي؛ بهدف الترفيه والفائدة.

ركن الصحة والجمال

يوفِّر المهرجان من خلال هذا الركن جلسات تثقيفية للمرأة بأفضل السُبل والممارسات لكي تحافظ على صحتها.

VIP فعاليات

الافتتاح مع أوبريت )سوريا لؤلؤة الشرق( الاستعراضي

تقوم فكرة أوبريت «سوريا لؤلؤة الشرق » على استعراض تاريخ سوريا مَهْد الديانات السماوية، ومركز الحضارات القديمة؛ من خلال سبع لوحات تتراوح مدة كل منها حوالي ثلاث دقائق، تتحدث عن مختلف الحضارات التي مرت على سوريا، بدءاً من الحضارة السامية ما قبل الميلاد، مروراً بالعصر الإسلامي والدولة الأموية وعاصمتها دمشق، إلى الفترة الحالية.

العشاء الخيري

سيتضمن العشاء الخيري مزاداً لعدد من المقتنيات الشخصية لرموزٍ سوريِّةٍ مهمة، لاسيما في فترة الاحتجاجات التي شهدتها سوريا، وسيعود ريع المزاد لدعم مشاريع سورية في الداخل

العروض اليومية

عروض مسرحية

يوفر المهرجان مساحة مميزة لتقديم أعمال مسرحية صغيرة ويفسح المجال أمام مختلف الفرق الشبابية لتنفيذ وعرض هذه الأعمال تحت مظلته وأمام جمهوره.

حفلات موسيقية وغنائية لفرق شبابية

تمكَّن العديدُ من المبدعين السوريين من تقديم سوريا وحراكها الشعبي بصورة موسيقية وغنائية عالية الجودة، احتفت بها أهم المحافل العالمية التي استقبلت كبار الموسيقيين في جميع أنحاء العالم، ويشكّل المهرجان منصةً لانطلاق العديد من الأعمال الجديدة التي نأمل أن تنقل القضية السورية، وتمثلها موسيقيّاً خير تمثيل.

عروض )كوميدية)

يوفِّر المهرجان فسحةً خاصةً للشباب السوري الذي قرَّر تجاوز مصابه وآلامه بالكوميديا، وسَخِرَ من كل محاولات إعاقته عن الاستمرار في حياته، من أصغر التفاصيل الحياتية إلى أكثرها جوهرية، وعمل على إطلاق دُعَاباته المميزة طيلة السنوات الماضية، كموقف رافضٍ لكل أشكال الموت والإحباط.

سينما الأطفال

يوفر المهرجان سينما لعرض الأفلام الخاصة بالأطفال؛ للمساهمة بترفيه وتعليم الأطفال، وتنمية خيالهم، وزيادة الإبداع لديهم.

عروض سينمائية لأفلام قصيرة

اعتمد السوريون في نقل معاناتهم إلى جميع أنحاء العالم على نمط السينما الوثائقية، وقد حقَّقت أعمالُهم خلالَ السنوات الماضية إنجازات على مستوى العالم، وحصدت جوائز عالمية، وساهمت بعودة هذا النمط بقوة إلى ساحة الأف ام القصيرة.

عروض الرقص الشعبي

يستعرض المهرجان أهم الرقصات الفلكلورية والشعبية من مختلف مناطق سوريا، والمرتبطة بالأعياد والمناسبات ومواسم الحصاد، وغيرها، في سبيل تعريف الجمهور بهذا الإرث الفني الأصيل.

مسرح العرائس

يتميز المسرح بقدرته على التواصل المباشر مع الجمهور، واختبار ردود أفعالهم، والتماس مستوى نجاحه مباشرةً، ومسرح العرائس الذي ينظِّمه المهرجان يقدِّم المادة الترفيهية والمفيدة بذات الوقت للأطفال السوريين.

مسرح الطبخ

يؤمن المهرجان عروضاً مباشرة لأشهر الطُهَاة في العالم العربي؛ بهدف زيادة خبرة الجمهور في تذوق الطعام والوجبات السورية المختلفة.

ركن المواهب

العديد من المواهب والإبداعات السورية بقيت في الظلام نتيجة عدم وجود مؤسسات راعية لهذا النوع من الجهود العلمية والفنية؛ في حين يشكِّل المهرجان منصةً لعرضِ هذه المواهب السورية، مع نقاش وحوار بين المبدعين السوريين.

المحاضرات والندوات

عاشتِ العديد من دول العالم تجارب قاسية تشابه إلى حدٍّ ما التجربة السورية، وقد تعرَّض لها فلاسفةٌ وأدباء ساهموا بكتاباتهم ومحاضراتهم بالتأسيس لمستقبل شعوبهم بعد الدمار الذي خلَّفته الحروب، ويساهم المهرجانُ بتواصل فلاسفة وأدباء سوريين مع الجمهور في حواراتٍ مفتوحة تجيب عن الأسئلة المعلَّقة، وتحاول تبنّي وجهة نظر مشتركة بين السوريين أنفسهم.

منصة الشباب الحوارية

ستَعرِض مجموعةٌ من الشباب أفكارَهم المميزة التي تستحق النشر. وخلال بضع دقائق سيفاجأ الجمهور بأفكارٍ أو اختراعاتٍ لم يَسبق لهم الاطلاع عليها. بينما سيحرص بعض المتحدثين على إبراز أفكار سبَق للمشاهدين أن عرفوها، لكنْ بأسلوب يتحدَّى منظورهم السابق، ويدفعهم لأن يروا ما يتم طرحه بطريقة جديدة، وإدراكه على مستوى فكري مختلف عما اعتادوا عليه.

فعاليات خدمية

العيادة الطبية

يوفر المهرجان عيادة طبية كاملة ومجانية، تتضمن مختلف الاختصاصات الطبية لمعاينة ومعالجة المرضى.

معرض ملتقى الفرص الاستثمارية

ينظم المهرجان ملتَقَى يجمع أطراف العلاقة في مجال المشاريع الصغيرة وريادة الأعمال، من مستثمرين، أصحاب الأفكار، والمنفذين للمشاريع.

ركن الثقافة القانونية

يوفر المهرجان من خلال هذا الركن دلي مهماً للسوريين المقيمين في تركيا، بهدف الاطلاع على القوانين والتشريعات التركية الناظمة للعلاقة بين المواطنين والأجانب مع مؤسسا الجمهورية التركية.

معرض التوظيف

يوفر المهرجان ركناً خاصاً يجمع المؤسسات والمنظمات المعنية بتأمين فرص العمل للسوريين في تركيا، وذلك في سبيل معالجة حالات البطالة، وتحسين فرص العمل لأصحاب الكفاءات.

معرض التعليم

يتطلع المعرض ليكون صلة الوصل بين الطلاب السوريين والجامعات المتواجدة في الجمهورية التركية

معرض المؤسسات التركية والدولية الداعمة للسوريين

يقوم المهرجان من خ ال هذا المعرض بتسليط الضوء على المؤسسات التركية والدولية التي مدت يد العون والمساعدة للسوريين في مختلف المجالات.

ركن السوق

يؤمِّن المهرجان من خلال هذا السوق نافذةً على أهم الشركات والمؤسسات السورية الفاعلة في الاقتصاد التركي؛ لكي تكون حافزاً مشجعاً للجميع.

المطاعم

يوفر المهرجان مجموعة من المطاعم السورية التي تعرض أشهر الأطباق السورية للتعريف بالمطبخ السوري الشهير، بالإضافة إلى مجموعة من المطاعم التركية.

الأسواق التقليدية

سوق للمشغولات السورية التقليدية

هذا السوق سيكون مخصَّصاً للأعمال التقليدية التراثية السورية، ما سيساهم بتعريف الزوار على التراث السوري، مثل صناعة الزجاج والفخار وسجاد النول، وسيوفِّر هذا السوق مردوداً ماديّاً يعود على العاملين في هذا المجال بالمنفعة.

سوق الصناعات اليدوية

يقدم المهرجان متعةَ مشاهدة المصنوعات اليدوية السورية المرتبطة بالتراث، مثل صناعة الزجاج والسجاد والموزاييك وغيرها، أثناء العمل عليها؛ من خلال زاوية خاصة للعرض يتجول بينها الزوار وكأنهم يدخلون هذه الورش فعلاً في سوريا.

سوق الحميدية

يوفّر المهرجان سوقاً يحاكي في تصميمه سوق الحميدية الشهير والمتواجد في معظم المحافظات السورية، وتقوم المؤسسات التجارية السورية وكذلك الأفراد بعرض منتجاتهم وبيعها فيه تحت مظلة المهرجان.

فعاليات تعليمية

الخطاط المبدع

يوفِّر المهرجان جلسات خاصة لتعليم الأطفال المشاركين في المهرجان أساسيات وقواعد الخط العربي.

مركز تعليم التصوير

يؤمّن المهرجان مركزاً لتعليم الشباب السوري مبادئ التصوير الفوتوغرافي والسينمائي؛ بهدف زيادة خبرة الشباب الموهوب في مجال التصوير.

مركز تعليم الرسوم

يوفِّر المهرجان مساحةً خاصة لتعليم الشباب مبادئ الرسم، وكيفية احتراف هذا الفن الراقي.

ركن تعلم اللغة العربية

يقدم المهرجان ركن خاص بتعلم اللغة العربية وخاصة لغير الناطقين بها من خلال تقديم أفضل الوسائل والأدوات التي تخدم هذه الفكرة.

مركز تعليم المشغولات اليدوية

يقدم المهرجان من خلال هذا المركز وِرَش خاصة لتعليم أهم المشغولات اليدوية، مثل التطريز، والحياكة، والغَزْل، والعديد من المشغولات الأخرى.

مركز روبولاب

يقدم المهرجان مركزاً متخصصاً في إعداد وتقديم برامج تعليمية في مجال الروبوتيك والإلكترونيات للشباب والأطفال الناشئين.

معارض ثقافية

معرض الصور الفوتوغرافية

ويشكِّل المهرجان فرصةً لعرض العديد من الأعمال على الجمهور، خاصةً تلك الصور التي لم تُنْشَر من قبلُ، لتسلِّط الضوءَ بطريقتها الخاصة على الجانب الحسَّاس والمرهف من حياة السوريين القاسية

معرض الفن التشكيلي

يساهم المهرجان بعرض العديد من الاعمال الفنية السورية، مثل الرسم، النحت، وغيرها من الفنون التشكيلية، حيث يشكل المهرجان منصة مفتوحة لكل الفنانين الراغبين بعرض أعمالهم.

معرض الأزياء الفلكلورية السورية

يقدم المهرجان معرض خاص للتعريف باللباس السوري الفلكلوري المتنوع بحسب المدن السورية وتقاليدها المختلفة.

معرض الكتاب

يوفر المهرجان لزواره من خلال هذا المعرض مساحة وافرة لإنتقاء الكتب من خلال المكتبات ودور النشر السورية.

فعاليات أطفال

المركز التعليمي/ الترفيهي للأطفال

يدمج المهرجان بين الأطفال السوريين والأتراك في ألعابٍ مشتركة، تساعدهم على معرفة الخلفية التاريخية التي ينتمي إليها كل منهم.

صالة الألعاب الحركية للأطفال

للأطفال والعائلات الذين يودون تمضية بعض الوقت الممتع، يوفر المهرجان ألعاباً ونشاطات مشتركة تناسب جميع أفراد العائلة، مثل ركن تسلق المرتفعات، ومسبح الكرات، والأرجوحة، وغيرها.

الحكواتي

تحتل شخصية الحكواتي جزءاً حميمياً من الذاكرة، وهي شخصية ذات طابع شعبي تقوم بسَرْدِ التاريخ بطريقة ظريفة ومحبَّبة، يوفِّر المهرجان جوَّاً موازياً من خلال الحكواتي الذي يروي بطريقته المميزة تاريخ سوريا والحضارات التي مرت عليها والأحداث القصصية المميزة، منذ ما قبل الميلاد وحتى حراك الشعب السوري ضد القمع والاستبداد في آذار 2011 م.

فعاليات خاصة

نشاطات ذوي الاحتياجات الخاصة

في ظل تهميشهم يسعى المهرجان لتوفير مكان مناسب لذوي الاحتياجات الخاصة، على أن يراعي احتياجاتهم الثقافية والحركية والترفيهية، ويُخصِّص لهم فعاليات رياضية وفنية تناسب أوضاعهم؛ وذلك في سبيل حثِّهم على المشاركة في الحياة أكثر فأكثر.

فعاليات أُخرى

جائزة سوريا

يقدم المهرجان جائزةً مخصصة لتكريم الشخصيات السورية المُبدعة والمتألقة من أصحاب الإنجازات في جميع المجالات والاختصاصات تحمل اسم «جائزة سوريا »، وسيتم ذلك في حفل ختام المهرجان.

المنتدى السوري

الجهة المنظمة

الحاجة للمنتدى السوري

الحاجة للمنتدى السوري

منظمة غير ربحيّة مسجلة في تركيا، وله شراكات مع ممثلين عنه في كلّ من النمسـا والولايات المتحدة الأمريكية، بدأ عمله في عام 2011، يضم المنتدى 6  مؤسسات متخصصة، إضافة لفريق عمل مكون من 325 عضواً، كما يعمل المنتدى السوري من خلال10 مكاتب موزّعة بين سورية، تركيا، النمسا والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى مكتب قيد الإنشاء في الأردن.

الرؤية

تمكيـــن المجتمــع الســـوري لبنــاء مستقبـله، علــى الصُعــــد الاجتمـــاعية والثقــــافية والاقتصادية والسياسية وفق رؤية معاصرة، متّسقة مع ثقافة سورية وخلفيتها الحضارية.

المهمّة

السعي إلى خــدمة القضيــة الســورية في مجــالات الحيــاة كــافّة، وتمكين أهلها من تجاوز التحديات، تمهيداً لبناء مجتمع العدل والكرامة القائم على القدرات الذاتية. 

الأهداف

  • تمكين وتنمية المجتمع المدني، ومواصلة الاستثمار بمشروع الإدارة المحلية.
  • بناء القدرات وتوسيع الآفاق نحو مجتمع الفاعلية والتمكّن والاقتدار.
  • تعزيز الاكتفاء الذاتي من خلال دعم المشاريع التنموية.
  • طرح الحلول والسياسات في مسائل لها علاقة حيوية بالواقع السوري والسياق الإقليمي.
  • تعزيز الثقافة السياسية القادرة على بناء المؤسسات الديمقراطية في البلد. 

مؤسسات المنتدى السوري

رزق

رزق للتأهيل المهني تعمل على تأهيل الكوادر السورية وتشغيلها، واستثمار الكفاءات العلمية والمهنية من السوريين.

فنار

فنار للتنمية المجتمعية تقـــوم بمعـــالجة تحديـــات التهجيـــر،وتحقيــق التأقلم للسوريين وتحسين التواصل مع المؤسسات الحكوميــة وغير الحكومية في دول اللجوء.

البوصلة

البوصلة للتدريب والإبداع مؤسسة سورية غير ربحيّة تختص بمجال التدريب وبناء القدرات لأفراد ومؤسسات المجتمع السوري والمجالس المحلية.

عمران

عمران للدراسات الاستراتيجية مؤسسة بحثية تسعى لأن تكون مرجعـاً أساسـاً ورافـداً فـي القضيـة الســورية في المجـــالات السياسية والتنموية.

السورية

السورية مؤسســة إعلامية متعددة الوســائل تســعى للمســاهمة بتطوير الاســتراتيجية الإعلامية الســورية.
بــدأت عملهــا من الموقــع الإخباري الســورية.نت.

إحسان

إحسان للإغاثة والتنمية مؤسسـة تنمــوية إغاثيّة غيــر ربحيّــة، تقوم بإعـداد وتنفيـذ ودعم المشاريع التنموية والخدمية الأساسية لحياة السوريين ضمن مساري الإغاثة والتنميـة في المنتدى السوري.